پژوهش های ایرانی. اسناد نام خلیج فارس میراثی کهن و جاودان

Mare de Persia -Sinus Persici- Persico mare- . Mare Persio-persian gulf

صدام حسین و نام خلیج فارس سندسری بسیار مهم از وزارت خارجه انگلیس

پشت پرده قرارداد الجزایر

خفایا اتفاق الجزائر بین صدام حسین وشاه إیران

* وثیقة رقم:82

* التاریخ 7 مایو 1975

 * من: بی جی ویستماکوت السفارة البریطانیة بطهران

 * الى: بی ولیامز، الخارجیة، إدارة الشرق الأوسط، سری وعاجل.

 * الموضوع: العلاقات العراقیة ـ الإیرانیة وزیارة صدام حسین لإیران.

 1 ـ زار نائب الرئیس العراقی صدام حسین إیران بین 29 أبریل (نیسان) والأول من مایو (ایار) کضیف على رئیس الوزراء هنا. کان هناک قدر کبیر، وإن بدا متحفظا أحیانا، من التغطیة الإعلامیة، من قبل وخلال الزیارة، وفی المجمل بدا أن الأمور سارت بصورة حسنة.

 2 ـ أخشى أننی لا أملک نسخة من البیان المشترک لأرفقه مع هذا التقریر، ولکن النقاط الأساسیة التی ظهرت فی الصحافة المحلیة على هذا النحو:

 

أ – أبدى الجانبان معارضة قاطعة لأی تدخل أجنبی فی شؤون الخلیج الفارسی (هکذا وردت فی الوثیقة والإیضاح من الشرق الأوسط).

 ب ـ قبول الشاه لدعوة لزیارة العراق فی المستقبل القریب.

 ج ـ یدعم الجانبان الجهود العربیة لإستعادة أراضیهما المفقودة وجهود الفلسطینیین للحصول على ما هو حقهم.

 د ـ قرر الجانبان أن یعملا على التطبیق الکامل لاتفاقیة الجزائر وبروتوکول طهران والقرارات التی توصل الیها وزیرا خارجیة البلدین مؤخرا.

 هـ ـ بذل الجهود لجهة تسهیل السفر بین البلدین لتمکین المواطنین فی کلا البلدین لزیارة المواقع المقدسة فی العراق وإیران.

 3 ـ بین العمومیات التی حملتها الصحافة المحلیة عن التعاون المستقبلی داخل أوبیک، تقلیل خطر استغلال (الإمبریالیین) للتوترات المحلیة، وأهمیة الوحدة الإسلامیة ....الخ (هکذا وردت فی الوثیقة ولیست من الشرق الأوسط). أعطیت مسألة المجالات الدینیة فی الاتفاقیة الجدیدة ترکیزا خاصا، ومعها حقیقة أن العراقیین والإیرانیین من الآن فصاعدا سیکونون أحرارا فی زیارة المناطق المقدسة فی کلا البلدین، وکذلک هدیة صدام حسین البالغة 500 ألف دولار للمقر المقدس فی مشهد، وإن کنت اشک أن أحدا أخبره أن میزانیة ذلک المکان المقدس السنویة تصل لنحو 45 ملیار دولار.

 4 ـ نقطة أو نقطتان مهمتان خرجتا من موضوع أمن الخلیج الفارسی، فقد عقد صدام حسین وهوفیدا مؤتمرا صحافیا مشترکا فی الفاتح من مایو بمطار طهران حیث سئل خلاله الأخیر عن أمن الخلیج الفارسی، فأجاب أن المحادثات التی عقدت مع صدام ذات أهمیة خاصة، وأن المزید من الأمور التی نوقشت فی هذا الأمر سیتم الکشف عنها قریبا، (نقل عن الشاه أیضا تعابیر مشابهة فی حوار معه یوم 3 مایو فی أول عدد لصحیفة «راستاخیز» الناطقة الرسمیة باسم حزب البعث الإیرانی الجدید). ولکن وبالرغم من أن صدام حسین کان سعیدا بالقول علنا بمعارضته لأی تدخل أجنبی فی منطقة الخلیج، فقد علق فی حوار مع رئیس تحریر کایاهان نشر قبل زمن وجیز من زیارته یوم 27 أبریل، فقال أنه من المبکر البحث عن تحالف عسکری بین دول المنطقة، وهنا نقل عنه أیضا أن مثل ذلک یمکن اتخاذه بمجرد أن تتوصل دول المنطقة الى تسویة لخلافاتهم.

 5 ـ وعن هذه المسألة، فقد یثیر إهتمامک معرفة أن شارام جوبن من المعهد العالمی للدراسات السیاسیة والاقتصادیة (وهو مراقب عالی الذکاء ولکنه خارج الماکینة الرسمیة)، قد أخبر روبرت الستین مؤخرا، أنه، ومن وجهة نظره، أن أحد عناصر اتفاقیة الجزائر التی لم تنشر ربما کانت اتفاقا من حیث المبدأ أن صیاغة أمن الخلیج لا بد أن تتم حصریا بین دول المنطقة دون مشارکة أجنبیة. ومضى شارام لیقول أنه وکجزء من هذه العملیة ربما یکون الشاه قد وافق على أن یضع ضغطا على الکویت لیؤجر للعراقیین الجزر التی یحتاجون الیها لتحسین مداخلهم للموانئ، وذلک فی مقابل تعهد عراقی بأن لا یصر على الکویت بالتنازل عن سیادته، وسیکون هنا من المثیر للإهتمام أن نرى ما إذا کانت إیران ستلعب حقیقة أی دور فی تطویر أو إخراج اتفاقیة کویتیة عراقیة. وقد أجل وزیر الخارجیة الإیرانی مرتین زیارة له للکویت وهو الآن خارج البلاد مع الشاه فی الأمیرکیتین الى یوم 23 مایو.

 6 ـ یبدو الدبلوماسیون العرب هنا على قدر من الثقة بأن المسألة مسألة وقت فقط لینعقد مؤتمر لدول الخلیج، برغم زهدهم فی الحدیث عن التوقعات حول نوعیة الاتفاقیة التی یمکن أن یتم التوصل الیها.

 توقیع بی جی ویستماکوت صورة الى: کی دی تیمبل بغداد والقنصلیة بالکویت حاشیة: على الوثیقة تعلیق بخط الید یقرأ: ولکن وفی یوم 21 تقریبا أحاط صدام حسین «الهیرالد تربیون» بأن العراق سیتشاور مع إیران ودول الخلیج الأخرى حول موضوع تأسیس الهیاکل الأمنیة.